«الرحمة العالمية» قدمت مساعدات إغاثية للنيبال بالتعاون مع وفد شبابي كويتي

قامت جمعية الرحمة العالمية بالتعاون مع وفد متطوع من الشباب الكويتي بتسيير رحلة عطاء للنيبال والتي قامت من خلالها بتوزيع مشروعات للكسب الحلال ودعم المشروعات التعليمية وتوزيع مصاحف وتوزيع أثاث منزلي وغيرها من المشروعات المختلفة لدعم الأسر المتعففة في النيبال. وقال رئيس مكتب شبه القارة الهندية محمد القصار إن جمعية الرحمة العالمية تسعى جاهدة لدعم الشباب، وفتح المجال أمامهم للمشاركة في الجهود الخيرية، مثنيا على التجاوب الحاصل من قبل أبناء الكويت وأسرهم للمشاركة، حيث قامت الرحمة العالمية بتنظيم عدد من الرحلات الشبابية منها الطبية والإغاثية كما ستنطلق رحلة شبابية أخرى قريبا إلى النيبال وثالثة إلى تنزانيا، من منطلق ان الشباب هم قوة وحاضر الكويت وعماد مستقبلها. وأوضح القصار أن المتطوعين شركاء فاعلين في العمل الخيري، لا تتوقف تطلعاتهم عند بذل المال، بل تتعداها إلى المشاركة من خلال الرحلات الشبابية التي تقوم على تنظيمها الرحمة العالمية مشيرا إلى أن العديد من الشباب الذين خرجوا مع الرحمة العالمية في رحلاتها الإغاثية تبنوا العديد من المشاريع النوعية لإعفاف الأسر. وبين القصار أن الوفد الشبابي الذي انطلق إلى النيبال قام بتوزيع 300 نسخة من المصحف الشريف وتوزيع أدوات ومعدات زراعية لعشرة مزارعين وقام بتوزيع مشروعات وقائية لعدد 133 أسرة لحمايتهم من أمراض الملاريا وتوزيع أثاث منزلي لعشرة أسر متعففة ودعم العديد من المشروعات التعليمية منها توزيع خمسة أجهزة كمبيوتر لإحدى المدارس وتوزيع 115 حقيبة مدرسية وقرطاسية للأيتام المكفولين من الرحمة العالمية كما قامت بتوزيع 15 عربة متنقلة ضمن مشروعات الكسب الحلال والتي تستهدف إعفاف الاسر والتي كان من بينها بعض الأسر البورمية اللاجئة في النيبال.

Leave a Comment