الصحافة العربية تفقد أحد روادها

فقدت الصحافة العربية أمس أحد روادها اللبنانيين الأوائل هو الزميل الراحل الأستاذ رؤوف شحوري، والذي يعد من جيل المخضرمين، إذ كان أول مدير تحرير لصحيفة «القبس» ومن المؤسسين لها، أمضى فيها 11 سنة (1972 – 1983). شحوري الذي وافته المنية فجر أمس في لبنان، من مواليد 1934 ولديه 4 أبناء هم ربيع، رامي، ريما، ورشا. تخرج الراحل في كلية الإعلام بالجامعة اللبنانية (الدفعة الأولى) بعد أن أكمل دراسته بالكلية العالمية في بيروت حتى المرحلة الثانوية. وعمل مساعدا في القضاء اللبناني مع بداية حياته العملية وخلال عهد الرئيس فؤاد شهاب، وشارك في مظاهرة ضد الفساد أدت إلى إنهاء خدماته. التحق بجريدة «الجريدة» أوائل الستينيات كسكرتير تحرير وانتقل إلى مجلة «الحوادث» ثم عمل سكرتير تحرير بجريدة الأنوار وبدار الصياد. وفي عام 1972 جاء إلى الكويت وتولى مهمة التأسيس كأول مدير تحرير للقبس، وفي العام 1983 غادر إلى باريس ليعمل في مجلة «الوطن العربي» ثم عاد إلى بيروت كرئيس تحرير لمجلة «الصياد»، وتوقف عن الكتابة بعد أن أغلقت «الأنوار» أبوابها هذا العام. «الأنباء» تتقدم بأحر التعازي إلى ذوي الفقيد وإلى الزملاء في «القبس». إنا لله وإنا إليه راجعون.

Leave a Comment