الطبيخ: «المحاسبين» تواصل دورها الريادي في تطوير بيئة الأعمال

التقى رئيس وأعضاء مجلس إدارة جمعية المحاسبين والمراجعين الكويتية سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك، وفي معيتهم الرئيس الفخري لجمعية المحاسبين والمراجعين الكويتية يوسف العثمان، وممثل الجمعية بالمنظمات العربية والخليجية المهنية محمد الهاجري، ورئيس اتحاد المحاسبين والمراجعين العرب الأسبق ونائب رئيس هيئة المحاسبة الخليجية د.فالح العازمي.

وبهذه المناسبة، أشار رئيس مجلس إدارة جمعية المحاسبين والمراجعين الكويتية فيصل الطبيخ، في بيان صحافي، الى أن اللقاء مع سمو رئيس مجلس الوزراء اتسم بالودية والتأكيد على دور الجمعية في تعزيز وتطوير بيئة الأعمال الكويتية لأكثر من 46 عاما منذ تأسيسها في 1973 وحتى اليوم، بالإضافة إلى دورها المستنير في تطوير مهنة التدقيق المحاسبي ومراقبي الحسابات بما يخدم التطلعات والرؤى التنموية التي يؤكد ويحرص عليها حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد.

وأضاف الطبيخ أن سمو رئيس مجلس الوزراء أكد الأهمية المتزايدة لجمعيات النفع العام في تعزيز الإصلاحات الاقتصادية والتشريعية التي تقوم بها الحكومة وكذلك رؤاهم المستنيرة في العديد من القوانين التي من شأنها رفع تصنيف الكويت في المؤشرات الاقتصادية العالمية وعلى رأسها مؤشر تحسين بيئة الأعمال الذي خطت فيه الكويت خطوات متميزة وملموسة خلال السنوات القليلة الماضية.

وأوضح أن سموه شدد خلال اللقاء بالدور المهم والمحوري لجمعية المحاسبين والمراجعين الكويتية في بناء المزيد من الكوادر الوطنية في مجال التدقيق المحاسبي ومراقبي الحسابات، وأهميته البالغة في ضبط إيقاع بيئة الأعمال بالعديد من القطاعات الاقتصادية والعمل على تحقيق معايير الشفافية ومكافحة الفساد باعتبارهما أولوية حكومية في خططها التنموية.

واختتم رئيس مجلس إدارة الجمعية تصريحه بتقديم الشكر والامتنان، باسمه، وأعضاء مجلس الإدارة والعاملين في مجال التدقيق المحاسبي ومراقبي الحسابات لسمو الشيخ جابر المبارك لدعمه أنشطة الجمعية وأهدافها وأهمية دورها في تحقيق التطور الاقتصادي الذي تنشده الكويت وتطلعاتها لبناء كويت جديدة 2035، مؤكدا استمرار الجمعية في تأدية دورها الريادي في بناء كوادر وطنية من مراقبي الحسابات والاستمرار في تقديم برامج تدريبية متنوعة ومتخصصة وإقامة ورش عمل ومؤتمرات مهنية تلبي تطلعات واحتياجات بيئة الأعمال في العديد من القطاعات وبما يخدم الأهداف التنموية الطموحة للكويت.

Leave a Comment