«حماية البيئة» تنعى د.عبدالرحمن العوضي

نعت الجمعية الكويتية لحماية البيئة أحد مؤسسيها في العام 1974، فقيد الكويت وأحد رجالاتها المخلصين د.عبدالرحمن العوضي «تلك القامة العالية التي نقلت خبراتها البيئية إلى الشباب الكويتي الأمر الذي يزيد الجمعية فخرا أن تنطلق على يديه ومن خلالها تأسيس العمل التطوعي البيئي في الكويت». وقالت رئيسة جمعية حماية البيئة وجدان العقاب «إن الجمعية تنعى الراحل الكبير د.عبدالرحمن العوضي وتستذكر مآثره التطوعية والبيئية وعلى العديد من الأصعدة المجتمعية والحكومية، ومشيدة بمسيرة عطاءاته المتميزة والتي جعلته ـ رحمه الله ـ واحدا من أعلى القامات المجتمعية وأصحاب الهمم العالية الذين غرسوا ورسخوا معايير الكفاءة في مسيرة المسؤولية المجتمعية التي أعلا د.العوضي من شأنها وبات واحدا من رجالات الكويت البارزين في مجالات المسؤولية المجتمعية». وأوضحت العقاب أن «الجمعية وهي تنعى أحد مؤسسيها من النخب الوطنية تشير إلى أن د.عبدالرحمن العوضي، تغمده الله بواسع رحمته، حمل على عاتقه بصحبة رفاقه المؤسسين عام 1974 مسؤولية تأسيس الجمعية في أعقاب المؤتمر الأول المعني بالبيئة البشرية الذي عقد في ستوكهولم، والقرارات والتوصيات الصادرة عن تأسيس برنامج الأمم المتحدة للبيئة، وتشجيع إنشاء جمعيات النفع العام المعنية بالحفاظ على البيئة ومكافحة أسباب التلوث على المستويات المحلية والإقليمية، الأمر الذي أدى لوضع مسودة أولية لإنشاء منظمة غير ربحية معنية بالبيئة وتبلور كل الأفكار المؤسسين في خطاب رسمي مفصل عن طبيعة عمل الجمعية وأهدافها واللجان ومجموعات العمل والمهام ،ورفع بعد ذلك إلى وزير الشؤون الاجتماعية والعمل من أجل نشر جمعية حماية البيئة، والصادر عن وزارة الشؤون الاجتماعية وقانون العمل رقم (7) من 1974». وبينت أن د.العوضي كان ـ رحمه الله ـ يؤمن بأن الأداة المجتمعية التطوعية للجمعية يشار إليها بالبنان في إثراء العمل البيئي في الكويت، وداعما لأعمال فرقها ولجانها التخصصية وما تضمه من كوادر ونخب علمية ووطنية ذات خبرات علمية وتطبيقية مميزة، مؤكدة أن البعد التوعوي والمعرفي للعمل البيئي التطوعي بالجمعية والذي رسخه د.العوضي وزملاؤه المؤسسون أصبح مسارا نشطا ورائدا خطت من خلاله خطوات واسعة، في كل الأبعاد البيئية الأخرى لمواصلة عطائها وجهودها الكبيرة لتقف في طليعة منظمات المجتمع المدني العربية والخليجية التي تمتلك زخما كبيرا من البرامج والخبراء. وختمت: «الجمعية الكويتية لحماية البيئة وهي تنعى فقيد الكويت وأحد رجالاتها العظماء د.عبدالرحمن العوضي تتضرع للعلي القدير أن يتغمده بواسع رحمته وعظيم غفرانه بما قدم من مآثر ومناقب مباركة وخالدة».

Leave a Comment