زعيم سوادني معارض يرفض حوار “الانتقالي”.. والصحة تنفي سقوط 100 قتيل: عددهم لم يتجاوز 46

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)—أعلن مدني عباس مدني، أحد زعماء إعلان الحرية والتغيير في السودان، رفض أي حوار مع المجلس العسكري الانتقالي بعد مقتل العشرات في اقتحام قوات الأمن السودانية لمقر اعتصام قرب وزارة الدفاع بالخرطوم. قد يهمك أيضاً”الحرية والتغيير” تعلن استمرار العصيان المدني في السودان وتطالب بتحقيق دولي في فض الاعتصام وقال مدني في بيان مقتضب نشره على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي، فيسبوك: “لا مجال للتفاوض مع مجلس انقلاب”، لافتا إلى أنه “لا يوجد حل للتعقيدات في السودان سوى استمرار الثورة إلى حين إزالة المجلس العسكري”. وتأتي تصريحات مدني بعد تضارب الانباء حول عدد القتلى النهائي، ففي الوقت الذي أعلنت فيه لجنة المركزية للأطباء السودانيين مقتل 108 أشخاص في فض الاعتصام وزارة الدفاع، نفى سليمان عبدالجبار وكيل وزارة الصحة السودانية “ما أوردته بعض وسائل الإعلام من أن عدد القتلى في الأحداث الأخيرة قد بلغ مائة شخصا، مؤكدا أن العدد لم يتجاوز الـ46”. وأوضح سليمان وفقا لما نقلته وكالة الأنباء السودانية الرسمية أن “العملية التي قامت بها القوات المشتركة لتنظيف منطقة كولمبيا وما تبعها من إجراءات لم يقع فيها سوى بضعة قتلى، وأن وزارة الصحة تتابع الأحداث ميدانيا في المسارح وستبلغ التفاصيل للرأي العام لحظة بلحظة”.  

Leave a Comment