عبوة للذكرى وكلمات مؤثرة على شاطئ إيطالي

عثر على عبوة مياه رمتها والدة إحدى ضحايا هجوم مانشستر في 2017 تكريما لذكرى ابنتها البالغة 14 عاما، عند شاطئ في جنوب إيطاليا، وفق ما أفادت صحيفة «كورييري ديلا سيرا» الإيطالية السبت.

وفي 22 مايو 2017، فجر شاب بريطاني من أصل ليبي قنبلة لدى خروج الجمهور من حفل موسيقي ما أدى إلى مقتل 22 شخصا بينهم سبعة أطفال فضلا عن سقوط أكثر من مائة جريح.

وتحمل عبوة الماء المرمية في البحر والمغلقة بإحكام، ملصقا عليه صورة فتاة باسمة مرفقة بعبارة «للذكرى الطيبة لسوريل ليكشوفسكي، 5 فبراير 2003 – 22 مايو 2017»، وفق «كورييري ديلا سيرا».

وقد عثر عليها قبل أيام عند شاطئ في منطقة بوليا من جانب رئيس بلدية بلدة مورسيانو دي لوكا الذي يحاول إيجاد العائلة لدعوتها إلى زيارة المنطقة وتسليمها العبوة.

وكتب في الرسالة الموضوعة على عبوة الماء والمذيلة بعبارة «ماما»، «في لحظة وفاتك، انشطر قلبي نصفين.

النصف الأول مثقل بالألم، والنصف الثاني مات معك.

أستيقظ غالبا في الليل عندما يكون الجميع نياما وأمشي على طول الشوارع العابقة بالذكريات فيما الدموع تبلل خدي. ذكراك معي في كل يوم، لكن غيابك ألم لن يفارق قلبي».

كما تحوي العبوة سوارا بنفسجيا حفر عليه اسم الفتاة التي كانت تعيش في ضاحية ليدز شمال إنجلترا.

Leave a Comment